الثانوية الإعدادية ابن الخطيب - الكارة-
مرحبا بك زائرنا الجديد ندعوك للتسجيل للتتحفنا بمواضيعك الجيدة... إذا كنت مسجلا فتفضل بالدخول إلى منتداك ... إذا أردت تصفح المنتدى فقط فمرحبا بك...

مع تحيات الأستاذ: حميد حجاجي

من جواهر سيدي عبد الرحمن المجذوب رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من جواهر سيدي عبد الرحمن المجذوب رحمه الله

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 25 فبراير - 1:59


عبد الرحمن المجذوب

"... والمجذوب هو عبد الرحمن المجذوب بن عياد بن يعقوب بن سلامة الصنهاجي الدكالي، ولقب المجذوب أطلقه عليه أهل زمانه، وبقي معروفا به إلى الآن؛ نظرا لسيرته في حياته، فكان -كما تصوره كتب التاريخ- صوفيا زاهدا في الدنيا، وساح في البلاد للوعظ والإرشاد، وعاش غير مبال بالمال ولا الجاه، متنقلا من مكان إلى مكان، ليس له مأوى يستقر به على الدوام، وهو بلباس بسيط.
وكان يداوم على إقامة الشعائر الدينية والفروض الشرعية وتأدية الحقوق وعدم الإخلال بشيء منها.
وتذكر كتب التاريخ أن الشيخ المجدوب كان له أهل وأولاد وزاوية يطعم فيها الطعام للواردين عليها من الغرباء وأبناء السبيل وغيرهم، وكان يُجري على لسانه كلاما موزونا وملحنا يأتي على نسق أهل الشعر وأوزانهم الشعرية، ويحفظ الناس كثيرا منه ويتبادلونه بينهم في مجامعهم وأذكارهم، وقد اشتمل على حقائق وإشارات سنية وعبارات ذوقية يفهمها الذائقون، ويعترف بغور مغزاها العارفون، وكذلك أمور غيبية من الحوادث والقضايا الاستقبالية، وقد وقع كثير مما أخبر وأشار إليه.
وأصل المجذوب من تيط، وهي قرية توجد بقرب أزمور التي هي في شمال مرسى الجديدة على ساحل المحيط الأطلسي، ثم انتقل إلى مكناس إحدى كبريات مدن المغرب الأقصى، وهي واقعة على مسافة 60 كيلومترا من مدينة فاس، وفيها القصور الفاخرة والبنايات العظيمة من عصر السلطان مولاي إسماعيل العلوي المعاصر للملك الفرنساوي لويس الرابع عشر في القرن السابع عشر الميلادي، وتحيط بها البساتين الزاهرة والأشجار الكثيرة الملتفة، وأجمات الزيتون؛ ولهذا سموها بمكناسة الزيتون.
وقد سبق أنه قرأ في أول الأمر بمدينة فاس، وحضر على بعض الشيوخ المشاهير حينذاك كعلي الصنهاجي، وأبي رعين، وعمر الخطابي الزرهوني.
عاش المجذوب مدة في غرب المغرب، ولما أحس بقرب الأجل طلب أن يُذهب به إلى مكناس، فتوفي في الطريق بجبل عوف، أو بين ورغة ووادي سبو، ودفنوه بخارج مدينة مكناس بجوار باب عيسى وضريح مولاي إسماعيل، وذلك سنة 976هـ، وما زال قبره موجودا إلى الآن، وبقيت أقواله سائرة على ألسن الناس في جميع أقطار أفريقيا الشمالية، ويبدأ القصاصون عند سردها بقولهم:
"قال سيدي عبد الرحمن المجذوب".
ولهذه الأقوال نفع وإفادة؛ فهي ناتجة عن تجارب دنيوية كثيرة، ومعاملات مع الخلق، كما أنها جزء مهم، وثروة من جملة التراث الأدبي العامي الأفريقي، وكان رحمه الله يردد هذه الأمثال في أواسط القرن العاشر الهجري؛ لأنه أراد ألا يحرمنا مما جرب وتعلم، ومما عاينه من حوادث زمانه، زيادة على التغيرات التي طرأت عليها أثناء القرون التي مرت عليها، ويقولون: إنه كان يتكلم بأقوال لا يفهمها عنه الناس، رغم أنها كانت لغة الأدب العامي، لغة التحدث والتخاطب، كان يلقي هذه الأمثال في المناسبات للتربية، والتعليم والنصيحة، والموعظة الحسنة.
وقد كتب عنه الشيخ أبو المحاسن، والشيخ المهدي الفاسي المتوفى سنة 1109 كتابا اسمه "ابتهاج القلوب" (وهو نسخة مخطوطة)، كما رويت أقواله بروايات كثيرة مختلفة فيها بعض من التغيير المحسوس في المعنى.
وهناك مؤلفات المستشرق الفرنساوي إنري ذو كاكا، والشيخ محمد بن شنب وغيرهم، كما وردت في قصص تحكى عنه بمضمونها في الكتب التي تعنى بالمأثور من الكلام، وقد تطورت هذه الأقوال الآن في سردها، وأدخل عليها بعض المغنيين الشعبيين ألحانا فصارت تغنى في حفلات وأعراس ومهرجانات، مثلما يحدث في ساحة جامع الفنا بمراكش، ويقومون بأدائها على شكل معان في الغناء والطرب، وكذلك يقوم البعض الآخر بالحكي عنه للناس والاستفادة من تجاربهم بهذا الكلام الموزون.


"عبد الرحمن المجذوب"
قصيدة زجلية

يا صَاحب كُن صَبّار، اُصبر على ما جرَى لَكْ*
اُرقد علَى الشُوك عريان، حَتّى يَطلع نهَاركْ
لا تْخَمّمْ لا تْدَبَّر، لا تَرْفَدْ الهَمْ دِيمَة*
الفلك ما هو مسَمَّر، ولا الدنيا مقيمة
لا تخمم في ضيق الحال، شف عند الله ما وسعها*
الشدة تهزم الأرذال، أما الرجال تقطعها
سافر تعرف الناس، وكبير القوم طيعُـه*
كبير الكرش والراس، بنص فلس بيعُـه
لا تسرج حتى تلجم، واعقد عقدة صحيحة*
لا تتكلم حتى تخمم، لا تعود لك فضيحة
الصمت الذهب المسجر، والكلام يفسد المسالة*
إلى شفت لا تخبر، وإذا سالوك قل لا لا
يا ذا الزمان يا الغدار، يا كاسرني من ذراعي*
طيحت من كان سلطان، وركبت من كان راعي
الشر ما يظلم حد، غير من جبده لراسُـــــه*
في الشتاء يقول البرد، وفي الصيف يغلبه نعاسُـــه
يا اللي تعيط قدام الباب، عيط وكن فاهْــــم*
ما يفسد بين الأحباب، غير النساء والدراهْــم
لا يعجبك نوار دفلى، في الواد داير ظلايـــــْــــــل*
لا يعجبك زين طفلة، حتى تشوف الفعايـــــْــــــــل
حيط الرمل لا تعليه، يعلى يرجع لساسـُــه*
ابن الغير لا تربيه، يكبر يرجع لناسـُـــــــه
اللي يركب يركب أشهب، طرز الذهب في لجامُه*
اللي يدور على الحق، يدير هراوة في حزامــــــــــــــه
من خالط لجواد جاد بجودهم ومن خالط لرذال زاد عناه*
من جاور برمة تطلى بحمومها، ومن جاور صابون جاب نقاه
المكتابة تنادي ومعاها الخير، ولو كان من بعد تجيها*
والخاطي عليك من يدك يطير، رزقك من قبل ما هو فيها
ما كان كالحرث تجارة، ما كان كالام حبيب*
ما كان كالشر خسارة، ما كان كالدين طليب
الزيت يخرج من الزيتونة، والفاهم يفهم لغات الطيـــر*
اللي ما تخرج كلمته ميزونة، يجحرها في ضميره خــير

"عبد الرحمن المجذوب"
أزجال
لا تخمم لا تدبر، لا ترفد الهم ديمة*
الفلك ما هو مسمر، ولا الدنيا مقيمة
والمعنى: الأحوال لا تدوم، يزول الهم والغم، ويأتي الفرج والسرور.
يا ذا الزمان يا الغدار، يا كسرني من ذراعي*
نزلت من كان سلطان، وركبت من كان راعي
والمعنى: أن الأحوال والظروف تتغير وتتبدل، وتنزل من كان في المقام الرفيع وتجعل الضعيف مكانه.
راح ذاك الزمان وناسه، وجاء هذا الزمان بفاسه*
كل من يتكلم بالحق، كسروا له راسه
والمعنى: أن تغير الزمان وتقلبت الأحوال فذهب من كان يقبل بكلمة الحق ويستمع إليها وينتفع بها، وجاء زمان فيه أناس يرفضون ذلك.
مثلت روحي مثل الحمام، مبني على صهد ناره*
من فوق ما بان دخان، ومن تحت طابه أحجاره
والمعنى: أن هناك نوعا من الناس صبور يتحمل ويقاسي نوائب الزمان، ولا يبوح بسره، ولا يتحدث على حاله، بل هو ملازم للصمت والسكوت على ما قدر له.
ما اتعس من ماتت أمه، وبوه في الحج غايب*
وما وجد حد يلفه، وأصبح بين الدواوير سايب
والمعنى: أن الغني الذي أصيب في مقتنياته ومكتسباته، فأصبح من تقلبات الزمن وتغير الظروف والأحوال معوزا فقيرا محتاجا، ولم يجد من يمد له يد المساعدة.
الشر ما يظلم حد، غير من جبده لراسه*
في الشتاء يقول البرد، وفي الصيف يغلبه نعاسه
والمعنى: أن الفقر لا يظلم أحدا من الناس، بل يجلبه الإنسان لنفسه، بسبب تكاسله في الشتاء بحجة البرد، وفي الصيف يقول إن الحر يغلبه عن النهوض والحركة.
المكسي ما درى بالحافي، والزاهي يضحك على الهموم*
اللي نايم على الفراش دافئ، والعريان كيف يجيه النوم؟
والمعنى: أن الغني لا يبالي بالفقير، والإنسان السعيد لا يشعر بالحزين.
من لا يطعمك عند جوعك، ولا يحضر لك في مصايب*
لا تحسبه من فروعك، قد حاضر أو غايب
والمعنى: من لا يعينك في وقت الضيق ليس من النافعين لك، ولا من أنصارك أو أعوانك إن حضر أو غاب.
الصمت الذهب المشجر، والكلام يفسد المسألة*
إلى شفت لا تخبر، وإذا سألوك قول: لا لا
والمعنى: أن الثرثرة تفسد الأمور وتغير القلوب، وما فيها إلا الضرر.
نوصيك يا واكل الراس، في البير ارم عظامه*
اضحك والعب مع الناس، فمك متن له لجامه
والمعنى: كتمان الأسرار، وعدم نشرها، لكي لا تقع العداوة بين الناس.
كل مهذار مسوس، يجيب الهلاك لراسه*
يستاهل ضربه بموس، حتى يبانوا أضراسه
والمعنى: أن الإنسان كثير اللغط والكلام يمل، ويعرّض نفسه للإهانة والتأديب.
لا تسرج حتى تلجم، واعقد عقدة صحيحة*
لا تتكلم حتى تخمم، لا تعود لك بفضيحة
والمعنى: لا تتكلم في مسألة قبل أن تتأمل فيها جيدا، وإلا عادت عليك بالفضيحة والعار.
الصاحب لا تلاعبه، والناعر لا تفوت عليه*
اللي حبك حبه أكثر، واللي باعك لا تشتريه
والمعنى: لا تصاحب الصديق سريع الغضب، فربما أساء إليك من دون سبب، وكذلك من لا يبالي بك فليس عليك أن تسعى في جلب مصادقته إذ لا رغبة له في مصاحبتك.
آه يا محنتي عدت خدام، والتبن أعمى عيوني*
خدمت عند عرّت الناس، في وجبة العشا يطردوني
والمعنى: أنكروه بعدما انتفعوا منه وصاروا لا يحتاجونه.
يا قلبي نكويك بالنار، وإلى بريت نزيدك*
يا قلبي خلفت لي العار، وتريد من لا يريدك
والمعنى: القلب يحب أصدقاءه ولكنه لم يكافأ منهم إلا بالجفاء.
يا ويح من طاح في بير، وصعب عنه طلوعه*
رفرف ما صاب جنحين، يبكي ويسيلوا دموعه
والمعنى: أن الإنسان الذي ليس لديه القوة وليس عنده من يعينه يصعب عليه نيل مرغوبه.
يا قيال العار، كيف يحلى كلامك؟*
تمرض ولا عدت تزار، وتتفكر الناس عارك
والمعنى: أن الرجل الذي أساء إلى الناس وأخل بالآداب والمروءة تفر الناس منه، وتترك مخالطته.
حبيبك حبه والسر اللي بينكم تخفيه*
إلى حبك حبه أكثر، وإلى تركك لا تسأل عليه
والمعنى: يجب في الصحبة المودة والإخلاص وكتمان الأسرار، وإذا هجرك صديقك بلا سبب معقول فاتركه لعله يرجع يوما ما إلى الصواب.
من جاور الأجواد جاد بجودهم، ومن ناسب الأرذال خاب ظناه*
ومن جاور القدرة انطلى بحمومها، ومن جاور صابون جاب نقاه
والمعنى: يجب اختيار الأصحاب والأصدقاء والجار وكذلك اختيار الأجواد وخاصة في الزواج.
ولد الحمار لا تربيه، لو كان تدهن زنوده*
الرفس والعض فيه، ذي هي عادة جدوده
والمعنى: أن اللئيم لا يعترف بالجميل والإحسان.
اصعبت علي يا المسكين، واصعب علي حالك*
الزين ما تأخذه، والدين ما ينعطى لك
والمعنى: أن الإنسان الذي لم تساعده الأيام فباب الله واسع، فما على المرء إلا أن يسعى فيما يصلح حاله بالصبر والثبات وترك الكسل.
صحت صيحة حنينة، فيقت من كان نايم*
اصحوا قلوب المحبة، ورقدوا قلوب البهايم
والمعنى: ناديت فأجابني الغافلون عن مصالحهم الدينية والدنيوية الذين فيهم الخير والرجوع إلى الصواب، وأما المفلسون كالحيوان فلم يستمعوا لي.
خليتها تبرد، جاء من لقفها سخونة*
هذا دواء من يبرد، خير الماكلة سخونة
والمعنى: الإنسان الذي لم يغتنم الفرصة ويحوزها تضيع منه.
بهت النساء بهتين، من بهتهم جيت هارب*
يتحزموا بالأفاعي، ويتخللوا بالعقارب
والمعنى: أن النساء لهن حيل كثيرة لكي يصلن لمرادهن وأغراضهن.
كيد النساء كيدين، من كيدهم يا حزوني*
راكبة على ظهر السبع، وتقول الحدايات غدي يأكلوني
حديث النساء يونس ويعلم الفهامة*
يعملوا قلادة من الريح، ويحسنوا لك بلا ماء
والمعنى: أنهن بكلامهن اللين يغلبن الرجال فينقادون إلى ما يردن.
نوصيك يا حارث الحلفاء بالك من دخانها لا يعميك، لا تتزوج المرأة غير العفيفة تتعاون هي والزمان عليك، وأن هناك نوعا من النساء فيه مضرة للزوج، فكأنها بعدم حسن تصرفها تعين الزمان عليه.
يا اللي تنادي قدام الباب، نادي وكن فاهم*
ما يفسد بين الأحباب، غير النساء والدراهم
والمعنى: أن النساء بكلامهن والنزاع بينهن يفسدن بين الأصحاب؛ لأن أزواجهن ينصتون في آخر الأمر إلى أقوالهن، أما المال بالخصوص فيسبب المشاكل مع الأصحاب والأقارب.
الطير الطير ما ظنيته يطير، من بعد ما والف*
ترك قفصي وعمر قفص الغير، رماني في بحور بقيت تالف
والمعنى: هجران المرأة بيت زوجها بعد ألفة ومؤانسة ومعاشرة دامت سنين.
العبد اللي كان مدوب، ما تعيبه كحوله*
والحر اللي كان مجعوب، ما يسوى نص فوله
والمعنى: المرء في المجتمع بسيرته وصناعته وطباعه لا بلون بشرته، والحر الذي يظن نفسه أعلى من الأسود، فهو منحط لا يساوي شيئا.
خفيف الأقدام يمل، ولو كان وجهه مرايا*
قليل الأكتاف ينزل، لو كان جهده عتاية
والمعنى: هو من يكثر التردد على الناس ويقلقهم يُملّ، ولو كان في أحسن صورة، ومن لا أنصار له ولا يوجد من يعينه ويحميه فقد يهان ويذل ولو كان محمود السيرة.
سافر تعرف الناس، وكبير القوم طيعه*
كبير الكرش والراس، بنص فلس بيعه
والمعنى: للسفر فوائد كثيرة، ويجب طاعة أولي الأمر، وهي من قواعد الإسلام، والطماع والمغرور بنفسه ليس له قيمة معتبرة.
نوصيك يا واكل الخوخ، من عشرته رد بالك*
في النهار تظل منفوخ، وبالليل تبات هالك
والمعنى: الأشياء النفيسة الثمينة التي يبالغ فيها تكون مضرة.


يا قلب نكويك بالنار، وإلى بريت نزيدك*
ياقلبي خلفتي لي العار، وتريد من لا يريدك
*
الدنيا يسميوها ناقة، إلى عطفت بجليبها ترويك*
وإلى ما عطفت ما تشد فيها الباقة، يتكفح ولو يكون في يديك

*
نوصيك يا حارث القديح، بالك من دخانها لا يعميك*
لا تخدشي المرأة المعفونة، تتعاون هي والزمان عليك





أنا لي كنت ثقيل ورزين وخفيت بعد الرزانة مشيت للرماد عامين ندور فيه السخانة.

يضرب هذا المثل في الشخص الذي تغير حاله ولا يجد من يقف معه في محنته.

غميت وصميت وخفيت بعد الرزانة واش كانون عامين نستنى فيه السخانة.

يضرب هذا المثل في الشخص الذي كان صاحب رزانة وهدؤوء وروية ونظر في أمور الدنيا ثم يصير في حالة طيش. والكانون هنا هو ماتشعل فيه النار،وهل يمكن الاستدفاء بكانون انطفأ جمره منذ عامين.

اللفت ولات شحمة وتنباع بالسوم الغالي في القلوب مابقات رحمة شوف حالي ياعالي.
يضرب هذا المثل قي تغير احوال الناس االذين صاروا لايميزون بين الجيد وغير الجيد،وأصبحوا يفضلون الاشرار على الاخيار فيتأسف قائله على هذه الحالة ويقول انها نتيجة فقدان الرحمة والشفقة من القلوب.

طاقوا على الدين تركوه وتعاونوا على شرب القهاوي الثوب من فوق نقوه والجبح من تحت خاوي.

يضرب هذا المثل في الاشخاص الذين أصبحوا يهتمون بماهو ظاهر وتركوا الباطن ولم يهتموا بتهذيب نفوسهم وتربيتها.

سوق النسا سوق مطيار ياداخل رد بالك يوريوك من الربح قنطار ويديو راس مالك.

سوق مطيار اي لافائدة منه ولاربح قائل المثل يحذر الداخل اليه ليكون على بصيرة من أمره .



avatar
Admin
Admin

عدد الرسائل : 123
العمر : 37
الموقع : http://alkhatib.alafdal.net
نقاط : 3721
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

http://alkhatib.alafdal.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى